Amoula il Majnoona

Amoula's blog from Ramallah

Saturday, December 15, 2007

'Palestinian Women Artists' book launch

Artists Inass Yassin and Vera Tamari standing with Rawan Sharaf (Director of al Hoash Gallery) and Reem Fadda (Director of the Palestinian Association for Contemporary Art (PACA)


We had a very successful event at the Academy the other night which was the launch of the book: "Palestinian Women Artists: the Land = the Body = the Narrative"

The Palestinian Art Court - Al Hoash published the book with the support of the Spanish General Consulate, the Spanish Cooperation Office, and the Three Cultures Foundation.

During the event, Al Hoash also launched the new calender for 2008 featuring artists from the book. The calender is great and makes a perfect gift for the upcoming Eids!

Curator Reem Fadda, academic director of the International Academy of Art-Palestine, was commissioned to be the editor and curator of the book and she has wrote an extensive essay for it.

The book features 41 Palestinian artists and is in 3 languages: Arabic, English and Spanish.
Copies of the book and the calender may be obtained through the Palestinian Art Court - Al Hoash, in Jerusalem, or the International Academy of Art-Palestine, in Ramallah (well actually in Bireh...heehee)


A packed house for the launch!

And from the press: http://ara.today.reuters.com
فنانات فلسطينيات..الارض..الجسد..الرواية) كتاب جديد بثلاث لغات
Thu Dec 13, 2007 3:10 PM GMT

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - يلقي الكتاب الجديد (فنانات فلسطينيات..الارض..الجسد..الرواية) الصادر بثلاث لغات الضوء على مساهمة الفنانات الفلسطينيات في الفن البصري منذ ثلاثينات القرن الماضي الى اليوم.

ويقدم الكتاب الصادر عن مؤسسة حوش الفن الفلسطيني والذي يقع في 400 صفحة من القطع المتوسط باللغات العربية والانجليزية والاسبانية سردا لاسماء 150 فنانة وصورا ملونة لاعمال متميزة ومتعددة لاحدى واربعين منهن اضافة الى تحليل لهذه الاعمال.

ويستعرض الكتاب بالتحليل ثلاثة ابعاد في اعمال الفنانات الفلسطينيات في الاراضي الفلسطينية المحتلة وداخل اسرائيل وحتى أولئك اللواتي يعشن في المهجر في مجال الارض والجسد والرواية وعلاقة كل من هذه الابعاد بالحياة السياسية التي شهدتها الاراضي الفلسطينية منذ القرن الماضي.

ويشير الكتاب الى ارتباط الفنانة الفلسطينية بالارض "الارض مصدر الهام للعديد من الفنانات الفلسطينيات منذ اكثر من مئة عام وقد خلدت المشاهد الطبيعية الفلسطينية الغنية في لوحات زيتية لعدد من الفنانات مثل نهيل بشارة وصوفي حلبي وفاتن طوباسي وعفاف عرفات."

ويرى الكتاب "تغيرا صامتا ان لم يكن بشكل واع ومستفز من عدد من المؤثرات باتجاه العمل الفني الذي يظهر الجسد وخاصة جسد الفنانة نفسها في عدد من الاعمال."

ويوضح الكتاب ان معظم الفنانات الفلسطينيات اللواتي اتبعن هذا الاسلوب كن يعشن في اوروبا وامريكا "حيث وجدن المجتمع الذي يتقبل اظهار جسد المرأة من خلال الفن."

ويقدم الكتاب استعراضا كاملا لهذه المرحلة التي شهدت استخدام الجسد في الفن.

وتروي الفنانات الفلسطينيات من خلال اعمالهن الفنية حكاية المكان والاوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية. ويقول الكتاب "قام عدد من الفنانات بانتاج مشاريع مرئية واضحة في محاولة لاعطاء وجهة نظر شخصية للمكان بكافة تعقيداته فسرد القصة بنبرة غير مجسدة اصبح عاملا يكشف وقائع اجتماعية وسياسية وصور لداخل البيت وصور شخصية وتفاصيل المكان تخلق شبكة معلومات متكاملة."

وقالت روان شرف مديرة مركز حوش الفن الفلسطيني في حفل اقيم مساء الاربعاء في الاكاديمية الفلسطينية للفن المعاصر للاعلان عن اطلاق الكتاب "اصدار الكتاب الاول في سلسلة الفن في فلسطين مشروع بدأ بحلم في مثل هذا الوقت من العام الماضي وها نحن نقدم هذا الانتاج لثقافتنا وهويتنا وحضارتنا ومستقبلنا."

وقالت ريم فضة محررة الكتاب لرويترز خلال الحفل "يقدم هذا الكتاب الذي يتناول بالتحليل فن النساء الفلسطينيات من منظور الافكار الارض والجسد والرواية ضمن ترابط."

وأضافت "نحاول من خلال هذا الكتاب عمل اضافة جدية الى المكتبة العربية بلغة فلسطينية اصلية تعبر عن الثقافة الفلسطينية تعمل على التحليل والنقد البناء وتبرز اعمال العديد من الفنانات الفلسطينيات."

ويكشف الكتاب النقاب عن حركة فنية نشطة في الاراضي الفلسطينية تعود الى فترة الثلاثينات كان للمرأة الفلسطينية دور بارز فيها.

وجاء في الكتاب "لقد مثلت الفنانة زلفى السعدي فلسطين في المعرض العربي الاول في العام 1933 في القدس ومعنى ذلك ان شكلا من البينالي او المهرجان الفني كان موجودا في فلسطين التي لم تكن مجرد دولة مشاركة بل كانت البلد المضيف لهذا الحدث.

"والذي يدل على ان فلسطين كانت منتجة للفن لدرجة تتويج ذلك بعقد مهرجان عربي...وفوق ذلك فان فنانة فلسطينية هي من مثلت فلسطين ملقية بذلك الضوء على دور المرأة (الفلسطينية) وموقعها المتقدم في المجتمع."

ويستعرض الكتاب نماذج لفنانات فلسطينيات حظين بمكانة عالمية ومنهن منى حاطوم واملي جاسر وروزليندا نشاشيبي وليلى شوا وجوليان سيرافيم "على سبيل المثال لا للحصر".

وقالت فضة "لقد حرصنا في هذا الكتاب ان يضم اجيالا مختلفة من الفنانات وان لا يقتصر على الفنانات المشهورات في وقت لا نستطيع فيه ذكر جميع الفنانات."

وقالت الفنانة التشكيلية الشابة ايناس ياسين لرويترز خلال مشاركتها في الحفل "هذا الكتاب مرجع مهم باللغة العربية وخصوصية هذا الكتاب انه يتحدث عن النساء الفلسطينيات في الداخل والخارج والشتات اللواتي تتنوع اعمالهن ويمثل ارشفة لهذه الاعمال."

فيما قالت الفنانة التشكيلية فيرا تماري المحاضرة في جامعة بيرزيت وهي في العقد السادس من العمر خلال كلمة لها في حفل الافتتاح "هذا الكتاب مرجع للفن الفلسطيني وهو شامل من انتاج فلسطيني وخبرات فلسطينية شابة ويضم عددا كبيرا من الفنانات."

وقال الفنان التشكيلي خالد الحواراني المحاضر في الاكاديمية الفلسطينية للفن المعاصر لرويترز "هذا الكتاب يقدم اطلاله بالصور على فن المرأة الفلسطينية التي تعيش بظروف خاصة بسبب الاحتلال وكنت اتمنى ان يكون الكتاب بشكل عام عن الفن ولكنه خطوة جيدة."

وأضاف "كون الكتاب بأكثر من لغة فانه يقدم رسالة للعالم ان الفن موجود في فلسطين منذ زمن."

وجاء في مقدمة الكتاب الذي صدر بدعم من القنصلية الاسبانية في القدس ومؤسسة الثقافات الثلاث في حوض المتوسط الاسبانية "يأمل حوش الفن الفلسطيني ان يشكل اصدار هذا الكتاب نقطة مضيئة في عالم الفن والفنانات الفلسطينيات وان يصبح مرجعا هاما وقيما لمحبي الفن...والمهتمين في الاستكشاف ومعرفة الفنانات الفلسطينيات وانتاجهن الفني."

من علي صوافطة

1 Comments:

At 12:10 AM, Anonymous Edgar Kenneth said...

It's so interesting how palestinian women can show their creativity and have a good success, congratulations. I hope it can be the first step of a long and bright walking.

 

Post a Comment

<< Home